Make IslamAhmadiyya.net your Homepage إجعل الموقع صفحتك الإفتراضية     Add IslamAhmadiyya.net to your favorite أضف الموقع إلى المفضلة
Logo
الصفحة الرئيسة | عن الموقع | أسئلة وأجوبة | إتصل بنا المـوقع العـربي الرسمي للجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
Introduction
Messiah
Khilafat in Islam
Opinions
Tafseer Kabeer Link
omprehentions
Explanation
MTA Link

الصفحة الرئيسية > أسئلة وأجوبة


عرض الأسئلة حسب: المواضيع / التاريخ

يرجى الضغط على السؤال لقراءة الجواب.

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي بالنسبة لصلاة الاستخارة إذا استخار الإنسلن حول أمر معين فهل يجب أن يرى رؤية واضحة قبل القيام به وإذا لم يرى رؤية واضحة فهل يجوز أن يبادر به وهل يصح أن يطلب شخص ما من شخص آخر أن يستخير له في موضوع يخصه هو وحده وجزاكم الله خيراً
  يحيى العلي - سوريا
الاستخارة هي طلب الخير في أمر من الأمور، ولا يشترط أن يرى المرء رؤيا واضحة، أما إن رآها واضحة فهي خير وبركة. ويكتفي المرء بأن يشعر بارتياح تجاه الأمر الذي صلّى الاستخارة من أجله ليقوم به حتى لو لم يرَ رؤيا واضحة. ويجوز له أن يطلب من أخٍ آخر ليدعو الله من أجله، وليستخير له؛ لأن المؤمن يرى ويُرى له.
هاني طاهر

بسم الله الرحمان الرحيم انا من متتبعي قانتكم فقد اعجبني كثير شرحكم للاسلام و خاصة موت المسيح و المسيح الدجال حتى نزول الوحي وهدا كله لست مجبر للامان بة ولا بي عقيدتكم للانها ليست من اركان الاسلام شكرا
  لياس - الجزائر
لعلك تقصد ليست من أركان الإيمان، لأن أركان الإسلام هي الشهادتان والصلاة والزكاة والحج والصوم، ولكن أركان الإيمان هي الإيمان بالله وملائكته ورسله وكتبه واليوم الآخر.
وليس هنالك خلاف في أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بشّر ببعثة نبي بعده، ولكن الخلاف في تحديد من هو هذا النبي، أهو المسيح الذي مات قبل ألفي سنة، أم مسيحا شبيها به من هذه الأمة. أي لا خلاف في أن الإيمان بهذا المبعوث هو من أركان الإيمان.
وحيث إنك اقتنعت بتفسيرنا للدجال، فلا بدّ أنك قد اقتنعت ببعثة المسيح لقتله، وحيث إنك تؤمن بوفاة المسيح الناصري من خلال الأدلة التي طرحناها، فلا بدّ أن تؤمن أن المسيح الموعود من هذه الأمة، وحيث إنه لم يعلن أحد أن الله بعثه مسيحا موعودا لهذه الأمة سوى حضرة ميرزا غلام أحمد عليه السلام، فهذا دليل كافٍ على وجوب الإيمان به، فكيف لو وجدتَ عشرات الأدلة؟ فهل بقي لديك شك في أنك ملزم بالإيمان به عليه السلام؟
وماذا تقول في الحديث الشريف: (فبايعوه ولو حبوا على الثلج)؟ أليس هذا أمرا بالاهتمام ببعثة الإمام المهدي ووجوب بيعته؟
هاني طاهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.لقد فهمت من محاضرة الاستاذ مصطفى ثابت الذي اكن له كل الاحترام ان الاحاديث الاخبارية عن الرسول صلى الله عليه وسلم يجب ان تاول ولا يؤخذ بها حرفيا بينما نرى ان كثير من الاحاديث قد وقعت حرفيا مثل حديث (كاسيات عاريات) و (الهرج والمرج )وقد وقعت في زماننا هذا في العراق وافغانستان اذ يقتل المرؤ دون ان يعلم فيما قتل ولا القاتل فيما قتل وهناك احاديث كثيرة وقعت حرفيا فماذا نفعل
  اياد - العراق
لم يقل الأستاذ مصطفى أن كل النبوءات المستقبلية يجب تأويلها دائما، بل غالبا. فهناك نبوءات تتحقق حرفيا، وهناك نبوءات فيها أشياء حرفية وأشياء يجب تأويلها، وهناك نبوءات كلها بحاجة إلى تأويل.
هاني طاهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد فلقد فهمت من جواب احد السائلين عن الدجال انه لايوجد دجال كشخص وكان الجواب مقنعا جدا ولكن ماذ ا نفعل بحديث الجساسة هل نقول انه حديث دخيل ومنسوب للرسول عليه الصلاة والسلام .
  اياد - العراق
كلا، بل هو حديث صحيح. ولكن السؤال الذي يُطرح لمن يقول بحرفية هذه الأحاديث: كيف يؤمن بأن الدجال كان حيًّا زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يزال حيًّا؟ ولمراجعة تفسير حديث الجساسة وكل الأحاديث المتعلقة بالدجال يرجى مراجعة كتاب (القول الصريح في ظهور المهدي والمسيح) على هذا الموقع.
هاني طاهر

يا سيد طاهر انت فسرت سورة الفيل تفسير خاطئ فقد نزلت في الوقت الذي مازال فيه بعض الكفار احياء وعايشو الحاد ثة ولم يقل احدهم اقصد الكفار كيف رمتهم الطيور بحجارة ونحن شاهدناهم يموتون بالجدري عجيب امركم في هذه النقطة
  بن سالم - الجزائر
فَهِم الكفار والمسلمون ببساطة من هذه الآية أن الطيور قد مزَّقت أجساد جيش أبرهة الحبشي مستخدمة الحجارة لضرب أجزاء أجسادهم عليها، ولو فهموا من الآية الفهم التقليدي السائد لاعترضوا بشدة قائلين: مِن أين هذه القصة، فلم نرَ ولم يرَ آباؤنا طيورا تضرب حجارة من السماء على جيش أبرهة؟
الغريب في التفسير التقليدي أنه لم يذكر ردة فعل جيش أبرهة حين رأوْا ما حلّ بهم من هذه الطيور العظيمة التي ترمي هذه الحجارة!
لو كانت هذه الطيور قد سببت قتل جيش أبرهة بضربه بحجارة من السماء لظلّ الكفار ينقلون هذه القصة بتفصيلات كثيرة، ولقصّ علينا كل شخص شعوره في تلك اللحظة، حيث الطيور تلقي الحجارة على الجيش الغازي والناس ينظرون متعجبين!
لكن شيئا من هذا لم يحدث، فأي التفسيرين هو الحق؟ الذي فسّر حرف الباء في (بحجارة) بمعنى على حجارة، أم بالباء الزائدة. إن تفسيرنا هو الأقرب لغة، وهو المنسجم عقلا وتاريخا.
علما أن هذا التفسير ليس لي، بل هو ما جاء في التفسير الكبير والتفسير الوسيط للخليفة الثاني رضي الله عنه، وهناك عدد من المجلدات المترجمة من هذا التفسير في الموقع.
هاني طاهر

السلام عليكم اخي الكريم 1) هل كلام السيد المسيح الموعود الموحى له قرآن ام حديث قدسي باعتبار ان ما ينزل من عند الله 2) هل لديه معجزات حسية كما كان لكل الانبياء بما فيهم محمد ص 3) اخي هاني اريد ان اتصل باحمدي من الجزائر فهل هذا ممكن ولكم كل الشكر ووفقكم الله
  عمار - الجزائر
الوحي النازل على المسيح الموعود عليه السلام ليس قرآنا؛ فالقرآن لا مثيل له في الماضي ولا في المستقبل، فهو أعظم وحي تلقاه بشر من الله. أما أنه حديث قدسي، فرغم أنه من كلام الله تعالى، إلا أنه لا يُطلق عليه هذا الاصطلاح، لأن الله تعالى لم يخبر حضرة المسيح الموعود عليه السلام بأن يسميه كذلك. والله أعلم.
أما المعجزات الحسية فهي كثيرة، وليس عليك سوى أن تقرأ عن معجزة الطاعون ومعجزة تعلم اللغة العربية ومعجزة الخسوف والكسوف في رمضان وغيرها.. ومعجزات المسيح الموعود عليه السلام أعظم من معجزات كثير من أنبياء بني إسرائيل.
هاني طاهر

لو ان الله لم يرسل ميرزا غلام احمد هل كان سيضيع الدين ام ان الله حفظه من الضياع واذا كان الله حفظه من الضياع فما الفائدة من اراسل نبي اخر
  احمد صالح - الاردن
إن الله تعالى الذي تعهّد بحفظ الإسلام قد أخبر كيف يتم هذا الحفظ، وذلك على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم الذي أخبر عن كل ما يمر على أمته. ولم يكن هذا الحفظ من خلال حفظ النص القرآني فقط، بل من خلال المجددين، ثم من خلال بعثة المسيح الموعود عليه السلام في هذا الزمن الذي وصل فيه ضياع الدين إلى ذروته كما أخبر بذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.. فكانت بعثة المسيح الموعود من أهم وسائل المحافظة على الدين. ويصبح سؤال: (ماذا لو لم يرسله الله) خطأ؛ لأن الله أرسله لهذه المهمة.
هاني طاهر

السلام عليكم ورحمتة وبركاتة اذا كان المسيح المهدي نبي ظل او نبي تابع للمصطفي صلي اللة علية وسلم او فرع لة فليماذا عندما لا امن بة اكون مثل اليهود عندما ارسل عيسي اليهم و لم يؤمنوا بة ارجو الافادة
  وليد عاطف - مصر
لأن هناك مماثلة بين الأمة الإسلامية والأمة الإسرائيلية كما يلي:
سيدنا موسى عليه السلام: نبي تشريعي ومؤسس الدين اليهودي.
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: نبي تشريعي ومؤسس الدين الإسلامي.
سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام نبي تابع لسيدنا موسى عليه السلام.
سيدنا ميرزا غلام أحمد عليه السلام هو المسيح الموعود في هذه الأمة، أي هو نبي تابع لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
اليهودي الذي كفر بسيدنا عيسى عليه السلام ظلّ يحمل اسم يهودي، ولكنه كافر بنبي.
المسلم الذي كفر بسيدنا المسيح الموعود عليه السلام ظلّ يحمل اسم مسلم، ولكنه كافر بنبي.
إذًا، هناك تشابه تام بين اليهودي الذي كفر بالمسيح الأول والمسلم الذي كفر بالمسيح الثاني.
هاني طاهر


  1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  [101]  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176    
 

Horizental Line
Horizental Line
للاسئلة والإستفسارات، يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى: info@islamahmadiyya.net
إذا كانت لديك أي تساؤلات أو صعوبات يرجى مراسلة مركز المساعدة على العنوان التالي: support@islamahmadiyya.net
© الجماعة الإسلامية الأحمدية 2013. جميع الحقوق محفوظة.
© 2013 Ahmadiyya Muslim Community. All rights reserved.